هاروكي موراكامي: ارقص

"كيكي لا تتفوه غير بسطر واحد. و هو سطر كريه للغاية. و هو يسير هكذا: كيكي: ما الذي يحدث هنا؟"  بالرغم من أنني مُحبة كبيرة لأدب موراكامي، إلا أن رواية رقص رقص رقص هي الأقرب إليّ، و لكونها أكثرها ملائمةً لتجربة أعيشها من حين إلى حين، فقد ساعدتني كثيرا على المضي قدما. جدير بالذكر بأن هذه… Continue reading هاروكي موراكامي: ارقص

Advertisements

قُبحٌ يطلقه العالم على العين الأكثر زرقة: توني موريسون

كثيرًا ما تضج برأسي فكرة مقلقة عن علاقتي بالعالم، ما أعنيه أنا إليه و ما مدى انعكاس هذه النظرة عليّ. لأكون صادقة، في السابق، لم أكن أهتم بنظرة الآخرين لي، كشخص، كوجه، كجسد، اهتمامهم بي أو تهميشهم لي. لكن في أكثر أوقاتي سوءًا، كُنت أهرع إلى ما يدل على توهج قيمتي، و كانت حينها أصوات… Continue reading قُبحٌ يطلقه العالم على العين الأكثر زرقة: توني موريسون

مد و جزر

بقبقابي أصل إلى حافة المعنى لأستل منه وعودا فساتينا و أحمر شفاه لا يزول قرقعة عظامي يلبسها حضورك ربوبية الامتلاء لكنني في الأصل مد وجزر للوحدة و الخواء ملاعقي فارغة و جوعي حبيس دولابي مزدحم بمواعيد فائتة ساعتي أنثى تُؤْثِر عقاربها بسياط العاطفة و ساعتك مستفحلة تحفيني بجفائها من متعة البصق في وجه السويداء الهامش… Continue reading مد و جزر

متى ينتهي كُل شيء؟

كانت أصوات تشابكِ المفاتيح عالية، خطواتها المُسرعة أحدثت ضجة لا تساوي شيئًا؛ إن تمت مقارنتها بجلباتها الداخلية. وأخيرًا زفرت بعد فتحها لقفل الباب، دخلت الغرفة بهمةٍ مجعدة، ودون أن تنظر حتى إلى يسارها، رمت مفاتيحها بسلة المهملات. كان دوامها رتيبًا ومليئًا بالهمهمات المشارة نحوها بخِفية واضحة، فهي وإن طال تغيّبها عن العمل -وهذا شيء اعتاده… Continue reading متى ينتهي كُل شيء؟

رسالة صيفية

  رسالة صيفية..   فِي الخارجِ عُتمةٌ شديدة،رُغم أن النجوم تضئ كُل ليلةٍ راكعةً لقمرها الوحيد،تختلط أصواتُ الماديات في هذا الوقت لتصدر فحيحاً خافتاً لا يسمعهُ سوى الناحبين في صمت.. مثليّ أنا.. حيثُ أنني في كُلِ ليلة أحاول تزكية روحِي و من ثم تطهيرهَا.. بعبوري الأثيري.. عند اللقاء بالنافذة،تختفي كينونتي تدريجياً في ذلك الفراغ الكاحل،ترحل… Continue reading رسالة صيفية